Home | *Islamic Rulings | Some Divorce Questions

Some Divorce Questions

بسم الله الرحمن الرحیم

(1) If a woman is divorced with 1 revocable divorce and then she is taken back by the husband, does the divorce become cancelled or does it still count as she has been divorced once?

It counts as one divorce.

(2) If a woman is divorced 1 revocable divorce, then taken back, then this is repeated three times. Thus, 3 revocable divorces were given at three separate times after she was taken back each time. After the third time, can she be taken back or does it count as three divorces?

Once the third divorce is given, it counts as the third divorce and therefore the husband cannot take her back. She will remain prohibited on him forever. She can only re-marry him if she marries someone else and they have intercourse, and thereafter he dies or divorces her. This, however, must not be pre-planned.

This is a statement of principle. The facts of a particular scenario have to be examined carefully before reaching a conclusion.

(3) If a woman is given a revocable divorce and is not taken back during her ʿiddah, how will she re-marry the husband? Will they need to perform the full nikāḥ and will the criteria for the nikāḥ such as witnesses and dowry be necessary?

Yes, the Nikāḥ will have to take place which means that she has to consent and the same conditions will apply.  The cultural formalities do not have to take place and the dowry amount can be mutually agreed. The core requirements of Nikāḥ are easy to fulfil. Walīmah is a Sunnah, however, it does not need to involve a grand party. Feeding a few people is sufficient.

(4) Does a non-revocable divorce count as 3 divorces or 1 divorce? After a non-revocable divorce, can she marry the ex-husband without marrying someone else?

One non-revocable divorce is one divorce. Two non-revocable divorces are two divorces. In both cases, they can marry each other by performing Nikāḥ without marrying anyone else. However, if a third divorce is given, this is not possible. As mentioned above, this is a statement of principle. The particulars of any scenario have to be examined carefully before reaching a conclusion.

(5) If a husband and wife re-marry after the first or second divorce, do the previous divorces remain or are they wiped out?

If the husband and wife re-marry after the ʿiddah without the wife marrying someone else, the previous one or two divorces will remain.

If, however, the wife marries someone else, and thereafter she is divorced or widowed, and she re-marries the first husband, the one or two divorces of the first marriage will be wiped out according to the preferred view of the ḥanafī school.

قال محمد في الأصل (٤/٣٩٢): وإن أراد أن يطلقها ثلاثا طلقها أخرى بعد مضي الشهر من التطليقة الثانية، فقد بانت منه بثلاث تطليقات إذا فعل ذلك، وبقي عليها من عدتها شهر، فلا تحل له حتى تنكح زوجا غيره ويدخل بها، فإذا طلقها واحدة أو ثنتين في جميع ما ذكرنا فهو يملك الرجعة ما لم تنقض العدة۔

وقال (٤/٤٧٠): وإذا طلق الرجل امرأته واحدة ثم تزوجها بعد زوج آخر قد دخل بها، فإنها عنده بملك ثلاث تطليقات مستقبلات. هدم الزوج الآخر تلك التطليقة كما يهدم ثلاث تطليقات لو كن. بلغنا ذلك عن عبد الله بن عباس وعن عبد الله بن عمر وعن إبراهيم وعن ابن مسعود، وهذا قول أبي حنيفة وأبي يوسف. وأما في قول محمد فهي على ما بقي من طلاقها الأول. بلغنا ذلك عن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وأبي بن كعب وأبي هريرة وعمران بن حصين وغيرهم. ولو كان الآخر لم يدخل بها أو كانت لم تتزوج بعد زوجها الأول كانت عنده على ما بقي من الطلاق، انتهى۔

قال السرخسي في المبسوط (٦/٩٥): أخذ الشبان من الفقهاء بقول المشايخ من الصحابة رضوان الله عليهم، والمشايخ من الفقهاء بقول الشبان من الصحابة رضوان الله عليهم. وقال في آخر البحث: ومسألة يختلف فيها كبار الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين لغور فقهها يصعب الخروج منها، انتهى. وأظن السرخسي مال إلى قول محمد بقرينة أنه ذكر حجته، ثم حجتهما، ثم ختمه بجواب محمد وحجته، والله أعلم۔

وقال القدوري في مختصره (ص ١٦٠): ويهدم الزوج الثاني ما دون الثلاث من الطلاق كما يهدم الثلاث، وقال محمد: لا يهدم ما دون الثلاث، انتهى. وقال الحصكفي في الدر المختار (٣/٤١٨): (والزوج الثاني يهدم بالدخول) فلو لم يدخل لم يهدم اتفاقا، قنية (ما دون الثلاث أيضا) أي كما يهدم الثلاث إجماعا، لأنه إذا هدم الثلاث فما دونها أولى، خلافا لمحمد، فمن طلقت دونها وعادت إليه بعد آخر عادت بثلاث لو حرة، وثنتين لو أمة. وعند محمد وباقي الأئمة بما بقي، وهو الحق، فتح، وأقره المصنف كغيره، انتهى۔

لكن قال ابن عابدين: قوله (وهو الحق) ليس هذا في عبارة الفتح، بل ذكره في التحرير، وتبعه في النهر، وعبارة الفتح بعدما أطال في الكلام من الجانبين: فظهر أن القول ما قاله محمد وباقي الأئمة الثلاثة، ولقد صدق قول صاحب الأسرار: ومسألة يخالف فيها كبار الصحابة يعوز فقهها ويصعب الخروج منها. قوله (وأقره المصنف كغيره) أي كصاحب البحر والنهر والمقدسي والشرنبلالي والرملي والحموي، وكذا شارح التحرير المحقق ابن أمير حاج، لكن المتون على قول الإمام، وأشار في متن الملتقى إلى ترجيحه، ونقل ترجيحه العلامة قاسم [في التصحيح والترجيح ص ٣٤٨] عن جماعة من أصحاب الترجيح، ولم يعرج على ما قاله شيخه في الفتح، وكذا لم يعرج عليه في مواهب الرحمن من أنه كثيرا ما يتبع صاحب الفتح في ترجيحه، انتهى كلام ابن عابدين۔

وفي الفتاوى الهندية (١/٤٧٥): وإذا طلق امرأته طلقة أو طلقتين وانقضت عدتها وتزوجت بزوج آخر ودخل بها ثم طلقها وانقضت عدتها ثم تزوجها الأول، عادت إليه بثلاث تطليقات ويهدم الزوج الثاني الطلقة والطلقتين كما يهدم الثلاث، كذا في الاختيار شرح المختار، وهو الصحيح كذا في المضمرات، انتهى۔

وجامع المضمرات والمشكلات في شرح مختصر الإمام القادوري مطبوع، قال الكادوري فيه (٤/١٨٣): وهو قول الشافعي رحمه الله، والصحيح قولنا، وذكر الكلام۔

وقال المفتي محمود حسن الجنجوهي في فتاوى محموديه (١٩/٣٠٨): دوبارہ اسی مطلقہ سے نکاح کرنے کے بعد صرف ۲ طلاق کا اختیار باقی رہ گیا ہے،اگر وہ عورت بعد عدت کے کسی دوسرے شخص سے نکاح کرلیتی اور پھر اس کی طلاق یا ووفات کے بعد اس پہلے شوہر سے نکاح کی نوبت آتی تو پھر یہ تین طلاق کا مالک رہتا۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

13 Dhū al-Qaʿdah 1441 / 5 July 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

islamicportal.co.uk

Check Also

‘Get married in Safar’

With the month of Safar upon us, Ulama are exhorting the Muslim public to let …

The Perfume of Piety

There was once a person whose body would always exude the fragrance of the most …